RSS

Archives Mensuelles: avril 2011

Ennabbar a tout COMPRIS


Ennabbar a tout COMPRIS par kyazidi
 
Poster un commentaire

Publié par le 24 avril 2011 dans BD de la Semaine, Informations

 

ساسي

المنشط هو فعلا مناضل(1) لانه مستعد للعطاءوالافادةوالبذل حتى من دون مقابل مادي .. يكفيه احساسه بأنه يقوم بما يعتبره واجباوبما يعتبر انه يخدم ويفيد الاخرين … شكرا اخي خليفة ونحن نعتز بك ، ليس فقط لانك تقدم لنا مادة مفيدة ، وبل لانك تعطي المثال في النضالية وحب الميدان وحب الاخرين rn1= MILITANT

 
Poster un commentaire

Publié par le 23 avril 2011 dans Débats d'Idées

 

لماذا اعترضت على مقال الزميل المهدي عثمان. محمد ساسي

لماذا اعترضت على مقال الزميل المهدي عثمان ..الصادر بجريدة الشعب في 16 أفريل 2011

سوف أبين في ما يلي خطورة مثل هذه المقالات التي يعمد أصحابها إلى نشرها عبر الصحف ، دون أن يقدروا عواقب نتائجها ، أو طبيعة تأثيراتها المحتملة على القطاع الذي ينتمون إليه .. وسوف اعتمد لذلك تجربة قطاع دور الشباب بولاية تونس …

حيث عانت عديد المؤسسات في ولاية تونس من تهديدات متنوعة ، كما واجهت تحديّات مختلفة ، وذلك نتيجة ما شهدته بلادنا من حراك ومن إرهاصات تثويرية شملت مختلف قطاعات المجتمع .. من ذلك مثلا أن بعض المنتمين إلى لجان حماية الثورة قد دعوا إلى الاستحواذ على دور الشباب وافتكاكها لأنها (وكما أكد ذلك زميلنا المهدي عثمان ) تابعة للتجمّع المنحلّ .. كما أن دور شباب أخرى اتّهمت بأنها تأوي اجتماعات لتجمّعيين سابقين . ولذلك ، فلقد صدرت للغرض دعوات عبر الفايسبوك إلى الهجوم على دار الشباب حي ابن خلدون (*)، وتغيير مفاتيحها وطرد العاملين فيها ..(وهو أمر لو حدث ما كان ليرضي زميلنا المهدي عثمان)…لكننا (1) والحمد لله لم نصب بالدهشة أو بالبهتة ، بل إننا واجهنا الواقع بشجاعة وبثقة في النفس.. لم نتردد .. ولم نسعى الى تحميل المسؤولية لغيرنا ، بل سعينا إلى التجاوب مع مقتضيات المرحلة ..فتعاملنا مع مختلف لجان حماية الثورة بكل من حي التحرير وحي ابن خلدون وسيدي البشير وسيدي حسين وبرطال حيدر، وأسّسنا مع المنتمين إليها علاقات مهنية متطورة يحق لنا أن نفتخر بها ونعتز .. وكيف لا نفتخر باحتضان دار الشباب حي ابن خلدون لتمارين فرقة عشاق الوطن !!! وفرقة جيل جيلالة .. وكيف لا تعتز بنجاح القوافل التضامنية نحو رأس جدير ونحو الشمال الغربي التي نفذتها دور الشباب سيدي حسين وسيدي البشير ورأس الطابية ( ملاحظة : هذه المؤسسة تم حرقها بالكامل !! بينما بقي مقر الشعبة الدستورية المحاذي سليما !!! ) .. ثم كيف لا نتحدث عن التظاهرة الناجحة التي نفّذناها بالاشتراك مع جمعية النساء الديمقراطيات ومع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان ، ومع مؤسسة أطلس والهلال الأحمر وأحباء البلفيدير (انظر على الفايسبوك relais pour les martyrs ) ..

نحن (2) في ولاية تونس لم نهتم بتوزيع الاتهامات ، أو بتشويه بعضنا البعض ، بل إننا حرصنا على تكوين لجان تفكير عملت بجدية مفرطة كل يومي ثلاثاء وخميس لتقديم تصوراتنا حول آفاق القطاع مستقبلا .. كما أننا حرصنا على تشخيص الواقع بموضوعية ، وعملنا ونشطنا .. لم ننتظر تعليمات الإدارة العامة ولم نطالبها ولم نلعنها .. ليس تعاطفا معها أو رأفة بها .. ولكن ربما تجاهلا أو استغناء!!!

لذلك ، فإنني(3) أعتبر المقال الصادر في جريدة الشعب مسيئا لنا وللقطاع .. فهو لم يقدم لنا جديدا .. وهو قد بني على عموميات لا يمكن تأكيدها ، كما أن إثباتها يبقى بدون جدوى ولا فائدة تذكر !.. فماذا لو تحققنا من أن الزميل فلان قد خدم التجمع المنحل ؟ فإن كان قد أضر بالقطاع فعلا او بأحد الزملاء ،، وان كان قد اكتسب منافع عن غير وجه حق فإن من واجبنا حينئذ أن نفضحه ، وأن نجمع الوثائق والأدلة والبراهين الكافية التي تدينه ، وأن نقدمها إلى المحاكم ! لا أن نشهّر به أو بكل الزملاء على الصحف .. فهل تريد يا زميلي أن تؤلب الرأي العام ضدنا ؟ هل تظن أن من نتشرف بعملنا معهم لم ينتبهوا إلى حقيقة ماضينا ؟؟ نعم دار الشباب حي ابن خلدون احتفلت سابقا ب7 نوفمبر تماما مثل المعهد وإدارة الفلاحة والمستشفى وجمعية المعوقين .. لكنها كانت تحتفل به مرغمة ومكرهة .. لذلك فإن أعضاء فرقة عشاق الوطن لن يغيروا رأيهم في المؤسسة حتى ولو قرءوا مقالك المثير ..

ختاما يا زميلي ، ولأنك طلبت من المتفقدين أن يعتذروا عن الأخطاء التي حصلت منهم تجاه الإطار التربوي ، فإنني كمتفقد مستعد للاعتذار إلى كل الزملاء الذين عملت معهم في ولايات زغوان وسليانة وقفصة وباجة والكاف وتونس .. لكن عن أي أخطاء؟؟ أتحداك أمام الجميع أن تجد من يثبت لك فعلا أنني كنت "أتبجح بأنّ المرجعية الأولى للقطاع هي خطابات رئيس الجمهورية " فلماذا تسقط في التعميم يا زميلي ؟؟ ولماذا لا تفكر قبل أن تعلن أن كل المتفقدين كانوا غربانا يقودون الإطار التربوي نحو الجيف ..؟؟ (4) لذلك يا زميلي فإنني أتحداك ثانية وبكل ثقتي في نفسي ، وبكل اعتزازي بمواقفي السابقة ، أن تجد من يساندك في اتهامك لي شخصيا بقيادة زملائي عبر جيف الكلاب !!! فإن أنت أثبّتت أنني كنت أمارس الدعاية السياسية ، او أنني كنت أحرض الزملاء على إحياء الاحتفالات او ألومهم عندما لا يقومون بها .. أو أنني كنت أسند الأعداد حسب الانتماء السياسي أو حسب الولاء(5) ، فإنني حينئذ سأعتذر لكل الزملاء وعلنا !! أما إن لم تستطع إثبات ذلك ، فإنني حينئذ لن أقدم بك قضية ثلب ، فأنت زميلي وبمثابة ابني ، ولذلك فإنني سأكتفي بتقديم التوصيات الآتية :

1. تجنب التعميم أو إصدار الأحكام دون أدلة ..

2. الكف عن التشهير بالقطاع وبالزملاء عبر الصحف ، لأن ذلك لن يفيد أحدا في الظرف الحالي..

3. المشاركة في حلقات التفكير حول واقع القطاع وآفاقه ..

كما ادعوك ختاما الى مواصلة الكتابة … وأشجعك كثيرا على اهتمامك بهذا القطاع الذي يجمعنا حبنا له ، وغيرتنا عليه ، والى اللقاء مجددا ، مع كل تقديري لحماسك ولصدقك .. واعتزازي بالتحاور معك ..

clip_image001محمد الساسي متفقد دور الشباب دائرة تونس 2 mhmd.sassi@gmail.com

هوامش:

(*) صاحب هذه الحملة على الفايسبوك اعتذر لدار الشباب .. وأصبح من أشد مناصريها ومدعميها . وهو من خيرة طاقات تونس العلمية ، وقد تخرج من أعلى الجامعات في اختصاصه ..

1. أستعمل صفة الجمع لأنني أتحدث نيابة عن زملائي في ولاية تونس .

2. نفس الملاحظة حول استعمال ضمير الجمع نحن .

3. هذا الكلام يلزمني بصفتي الشخصية ..

4. جاء في المقال المذكور : (إذا كان الغراب دليل قوم، مرّ بهم على جيف الكلاب)

5. يمكنك الاتصال بالزملاء في الولايات المذكورة لإثبات زعمك ..

 
1 commentaire

Publié par le 19 avril 2011 dans Débats d'Idées, Les Institutions

 

من وجهة نظري. محمد ساسي. متفقد شباب

وجهة نظر

(مساهمة في النقاش الدائر حول مستقبل دور الشباب.)

بقلم محمد الساسي متفقد الشباب دائرة 2 تونس

 هي وجهة نظر ومساهمة في الجهد الوطني المبذول من اجل تحديد رسالة المؤسسة ووظائفها المنتظرة منها في ضوء الواقع الجديد الذي أفرزته ثورة الكرامة والحرية ..

    وهي وإن كانت مجرد محاولة  فردية متواضعة ، فإنها لا شك قد جمعت الكثير من الأفكار والاقتراحات التي جاءت على ألسنة العديد من الزملاء الذين جمعني معهم نفس الانشغال والاهتمام بواقع وآفاق هذا القطاع  … لذلك ، واستكمالا لزخم النقاشات والاجتهادات الحاصلة ، فإنني أقترح عليكم هذه المساهمة التي أرجو ـ فقط  ـ أن تنال اهتمامكم بها ، وصبركم على نقائصها   .. أما إن تفضلتم بإبداء رأيكم فيها ـ حتى وان كان بالرفض ـ فتلك غاية المنى التي لا اطمع في أكثر منها ..

ولأن أقصى ما أنتظره منكم هو التفضل بإبداء رأيكم فيها  ومناقشتها  ، فإنني قد قسمت مختلف صفحاتها إلى جزأين ، جزء قدمت فيه وجهة نظري المتواضعة ، وجزء تركته لتسجيل وجهة نظركم في مختلف أقسامها ..  واني أرجو  أن تعيدوا لي  » وجهة نظر  » بعد التعليق عليها وإبداء الرأي فيها

Lien pour voir tout l’article

 
Poster un commentaire

Publié par le 17 avril 2011 dans Débats d'Idées, Les Institutions

 

Enfin un CRI dans un lourd silence. Article de Mehdi OTHMAN


Article de Mehdi Othman publié dans le Journal Echaab du samedi 16 avril 2011 (n°1122) page 28


Télécharger l’Article

Ouf, enfin quelqu’un s’exprime. Merci Mehdi, tu nous redonnes espoir. Il y a peut être une lueur quelque part qui tarde un peu, mais l’essentiel elle est là.

Avant tout, bravo pour le Titre de l’Article, c’est très bien trouvé et il est trop lourd de connotations. Puis oui je suis d’accord avec tout ce qui a été dit, absolument tout. Je retrouve mes propres opinions dans tes mots, et cela me rassure, je ne suis pas seul à angoisser pour ce domaine abandonné par tout le monde et surtout par "propriétaires".

J’espère que d’autres réagirons, et que ton article saura toucher ceux que je n’ai pas pu effleurer avec le blog et toute la panoplie numérique mise en place depuis maintenant plus de deux mois.

Je me suis permis de placer ton article dans le blog (ici) pour le diffuser sur internet et lui assurer encore plus de lecteurs, et peut être que certains réagirons ici à ton article, ce qui ne pourra que t’intéresser toi même. Avoir un feed-back est toujours bénéfique.

Merci encore pour l’article.

 
Poster un commentaire

Publié par le 17 avril 2011 dans Informations, Nouvelles des MJ

 

Étiquettes : ,

Ennabbar, une bonne nouvelle, entraîne une mauvaise

 

اللهم فرج عنا. رضا الماجري

اللهم فرج عنا
لماذا يتقدم الآخرون بينما لازلنا نحن معشر المنشطين ندور في نفس الحلقة الجهنمية المفرغة التى وجدنا فيها رغما عنا.فميدان التنشيط الشبابي لازال حبيس جملة من القوالب المعلبة منذ سنين .تارة مستوحاة من تجارب أجنبية لاتمت لمجتمعنا بصلة .وتارة مطعمة بمحاولات تجميلية بائسة من أفراد ممن ينتسبون للقطاع ظلما و عدوانا أغلبهم لا يحتكم لإ علي تجربة عملية متواضعة و رغم ذلك سمحوا لأنفسهم بالتنظير لميدان حساس و خطير و بالفعل هذا ماوقع و الآن يعاني شباب تونس و اطارات .التنشيط التربوى الإجتماعي بدور الشباب تباعة ذلك.لكننا لن نسمح
لهم شباب بعد هذه الثورة

 
Poster un commentaire

Publié par le 13 avril 2011 dans Débats d'Idées, L'Animation

 
 
%d blogueurs aiment cette page :